النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: علم الحشرات
  • مشاركات: 5 :: المشاهدات: 13234


    1. #1
      عضو ماسي الصورة الرمزية doctor
      تاريخ التسجيل
      Tue Jul 2009
      الدولة
      بلاش بقا
      المشاركات
      4,321

      علم الحشرات

      Bookmark and Share

      عالم الحشرات

      مقدمة :
      علاقة الحشرات بالإنسان :
      لقد تسببت الروابط القوية بين الحشرات وبين الجنس البشرى و التى قامت منذ ظهور الإنسان على الأرض فى دراسة علم الحشرات بغرض المحافظة على النافع منها والتخلص من الأنواع الضارة .

      أرجل الحشرات
      تحورات أرجل الحشرات
      أصوات الحشرات


      أرجل الحشرات :

      تعتبر الحشرات من ذوات الست أرجل . وتتركب رجل الحشرة من ستة أجـزاء واضحة (حلقات) تظهر فى الترتيب الآتى من القاعدة إلى الطرف : الحرقفة – المدور – الفخذ – الساق – الرسغ – الرسغ الأقصى .

      وتتخذ الأرجل فى الحشرات أشكالاً مختلفة بناء على وظيفتها مثل :
      1- أرجل القفز وفيها يتضخم الفخذ كما فى الجراد .
      2- أرجل القنص وهى مسلحة بأشواك وحراب كما فى فرس النبى .
      3- أرجل العوم وهى مهيأة بفرشاة من الشعر الغزير كما فى خنافس الماء .
      4- أرجل الحفر وهى مزودة بأجزاء قوية معدة للحفر كما فى الحفار.
      5- أرجل المشى أو الجرى كما فى الخنافس والصرصور.

      التجربة :
      حرك ذراع الجهاز الآلى دائريا وببطء فى اتجاه حركة عقارب الساعة ولاحظ حركة أرجل الحشرة ثم أجب على الأسئلة الآتية:

      -ما عدد الأرجل التى تتزن عليها الحشرة ؟
      -عند تحريك الذراع ( لأعلى ـ لأسفل ـ للخلف ) أى أرجل ترتكز عليها وأى أرجل تحركها ؟
      تلاحظ أن الحشرة تنقل أرجلها فى مجموعتين إذ تنتقل الرجل الأمامية والرجل الخلفية على إحدى جهتى الجسم والوسطى للجهة الأخرى . ويكون محور الارتكاز هو العكس . حيث ترتكز على الرجل الأمامية والرجل الخلفية فى الجهة المقابلة والوسطى للجهة الأخرى
      التفسير :
      الحركة فى الحشرة ( مثل البق ) كما يوضحها الجهاز تعتمد على الأرجل فالحشرة تتزن على ثلاثة أرجل أثناء الحركة ، وتستخدم الثلاثة الأخرى فى الانتقال ، ثم تعكس الوضع . ولذلك يكون اتزان الحشرة أكثر منه فى الإنسان الذى يرتكز على واحدة ويحرك الأخرى .
      تحورات أرجل الحشرات :

      إن الحشـرات تعتبر من ذوات الست أرجل وتتركب رجل الحشرة النموذجية من ستة أجزاء واضحة ( حلقات ) تظهر فى الترتيب الآتي من القاعدة الى الطرف : الحرقفة ـ المدور ـ الفخذ ـ الساق ـ الرسغ ـ الرسغ الأقصى .

      وتنفصل هذه الحلقات عند أماكن تقابلها مع بعضها البعض باستثناء نقطة تقابل المـدور بالفخـذ التى لا تشكل موضعاً للتمفصل بل عندها تتخذ هاتان الحلقتان صلابة .
      وتتميز أرجل الحشرات بأنها جوفاء حيث يشغل فراغها الداخلى الدم والأعصاب والقصبات الهوائية والعضلات التى تمتد بين حلقات الرجل ومن قاعدتها الى أقرب مكان على جدار الجسم والحرقفة هى الحلقة القاعدية للرجل التى تتمفصل قاعديا مع حلقة الصدر أما الرسغ فهو عبارة عن حلقة تنقسم ظاهريا فى أغلب الحشـرات إلى عقلتين أو أكثر بحيث لا يزيد عدد العُقل عن خمس ويظهر الرسغ الأقصى فى بعض الحشرات كما فى كثيـر مـن اليرقات وبعض الحشرات الكاملة كذوات الذنب القافز كعقلة طرفية صغيرة . فى حـين يتحور فى غالبيـة الحشرات إلى عدد من المخالب ( من مخـلب إلى مخلبيـن ) والصفائح الصغيرة غالبا ما يتكون الرسغ الأقصى من مخلبين بينهما وسادة وسطية لحمية تسمى الخُف الوسطـى للقـدم كمـا فى الصراصير والنطاطات .
      وقد تستبدل هذه الوسادة بشوكة وسطية تسمى شوكة القدم التى يوجد بينهما وبين كل مخلب وسادة جانبية غشائية ( ذات شعيرات غدية ) تسمى بالخُف الجانبى للقدم كما فى الذبابة المنزلية وتساعد الأخفاف الوسطية أو الجانبية للرسغ الأقصى للحشرة كثيراً عند السير على السطوح الناعمة حيث يحدث بين السطح والخـُف تفريغ هوائى أو قد يفرز الخُف من خلال شعيراته الغديه مواد لزجة وبذلك يثبت طرف الرجل على السطح الناعم الذى تسير عليه الحشرة .
      وتتحور الأرجل الخلفية فى أغلب الحشرات المائية الى أرجـل معدة للعـوم وفيهـا يفرطح الساق والرسغ ويحملان شعيرات كثيفة وبذلك تصبح الرجل كالمجداف .
      يظهر التحور فى الأرجل الخلفية ويبدو واضحاً فى شغالة نحل العسل حيث تنبسط السـاق تدريجـياً نحو طرفها ويصبح لحوافها شعيرات طويلة ويتكون من هذا التحور الأخير سلة حبوب اللقاح كما تتضخم العقلة القـاعدية للرسغ ( الذى يتكون من 5 عقل ) لتصبح منبسطة وعريضـة حيث يمتلأ سطحها الداخلى بحوالى 10 صفوف عريضة متوازية من أشواك قصيرة تعمل كفرشاة لتجمع حبوب اللقاح الملتصقة بجسم الحشرة أثر زيارتها للأزهار تكشط حبوب اللقاح بالرجـل الخلفـية عـلى الجانب الآخر من الحشرة .
      وتتضخم الأرجل الأمامية فى الحفار لأنها معدة للحفر وفيها يصبح الفخذ قويا ذو زائـدة سفـلية ويتفرطح الساق لينتهى طرفه بأربع أسنان قوية وهكـذا تصبح الساق فى شكل راحة اليد الممتدة فى وضع عمودى حيث تحمل فى أعلاهـا من الداخـل شقاً بسيطاً هو عضو السمـع ومن الخارج زائـدة صغيرة ذات ثلاثة أسنان هى ما تبقى من رسغ هذه الأرجل .
      وعندما يتضخم الفخـذ فى الأرجـل الأمـامية ، فى هـذه الحالة المصحوبة أحـياناً بتواجد بعض الأسنان والتجاويـف ، يصبح لهذه الأرجل القدرة على القنص وقد يطـرأ على أرجـل القنص تحـورات أخـرى كاستطالة الحرقفة مثلا كم فى حشرات فرس النبى .
      وقد يتضخـم الفخـذ كثيراً ويصبح ممتلئاً بالعضلات القوية وبهذا التحور تصبح الرجل قادرة على الوثب كما فى الأرجل الخلفية المعد للقفز فى الجراد .
      مثال ( 1 ) على حركة الحشرات : الجراد الصحرواى ( الرحال )
      في وضع الاستعداد للقفز تستقر الحشرة فى مكانها وتنطبق الأجنحة فوق الجسم وترتكز بأرجلها الأمامية والوسطى على الأرض بينما تقترب الساق من الفخذ فى وضع رأسى وفـى هـذا الوضع تنقبض عضلات الفخذ جدا استعداداً للقفز حيث تنبسط فجأة مما يدفع الحشرة للأمام فى قفزة قوية فى الهواء .
      ويوضح هذا الشكل الوضع أثناء القفز على الأرض حيث تنطبق الأجنحة على الجسم وتدخل تحت الجسم مباشرة وبالرغم من صغر حجم الجراد فإنـه يستطيـع أن يقفز لمسافة 50سم فى المرة الواحدة أى ما يعادل 10 مرات طول الجرادة . وتعتبر عضلات الرجل الخلفية فى الجرادة أقوى ألف مره مـن مثيلتها لنفـس الوزن من عضلات الإنسان . ويعتبـر الجـراد مـن أخطـر الحشرات على المحاصيل الزراعية أو النباتات الخضراء عند الهجرة من مكان لآخر ويستطيع أن يقطع آلاف الأميال وعندها يحط رحاله على أرض خضراء لا يتركها إلا وقد تحولت الى أرض صفراء جرداء قاحلة .
      شكل الجراد وهو يطير حيث تنفرد الأجنحة الى أقصى درجة وتمتد الأرجل الخلفية الى الخلف والأمام على الجانبين كما لو كانت تستعد للنزول .
      فى وضع الهبوط تنفرد الأرجل الأمامـية إلى الأمام والوسطى والخلفية إلى أسفل ببطء كما تأخذ الأجنحة وضع انحناء ليساعد الحشرة على الاحتفاظ بأكبر قدر من الهـواء مثل الباراشوت ليساعد فى هبوط آمن ونفس طريقة هبوط الطيور والطائرات تأخذ هذا الشكل
      مثال ( 2 ) على حركة الحشرات : نوع من أنواع صراصير الغيط الحفاره :-
      تتحور أرجلها كلها بحيث تشبه الرفاص وتعيش هذه الحفارات فى الصحــراء حيث تستطيع وبمنتهى السرعة حفر حفره رأسية تحتها مباشرة فى وضع رأسى والاختباء داخلها فى ثوان قليلة كما تلتف الأجنحة فى شكل حلزونى فوق الجسم حتى لا تعوق الحركة .
      أصوات الحشرات ( علم الاتصالات فى عالم الحشرات ) :
      كما أن الحشرات تسمع الأصوات عن طريق أعضاء حسية خاصة بها فإنها أيضا تصدر أصواتاً كوسيلة للتخاطب أو التراسل
      1. صرصور الغيط :
      آلية إصدار الصوت : احتكاك الأجنحة
      التعليق : حرك الجناح للأمام والخلف لتسمع صوت صرصور الغيط ولاحظ كيف ينتج صوته .
      ينتج صوت صرصور الغيط بفتح وغلق الأجنحة الأمامية حيث يوجد تحت إحدى الأجنحة مبرد ويوجد فوق الجناح الآخر محك يحتك به . ويستخدم الصرصور صوته فى جذب الإناث والمنافسة على التزاوج والغناء فى المناسبات المختلفة .
      2. النمل الأبيض :
      آلية إصدار الصوت : الحفر بالفكوك
      التعليق : اضغط على رأس المطرقة وأتركها لينتج صوت النمل الأبيض . ولاحظ أن النمل الأبيض يقوم بثقب الصخور بفكوكه مرتكزاً على الزوج الأوسط من أرجله ليحفر نفقاً للهرب من الخطر .
      وعادة يحدث دقتين متتاليتين بسرعة ويستريح لمدة نصف ثانية قبل أن يعود ليدق مرة أخرى .
      3. أبو النطيط :
      آلية إصدار الصوت : انقباض العضلات
      التعليق : تحتك الأرجل بالأخاديد على جانبى الجسم . والجسم يعمل كصندوق رنان يكبر الصوت . وبعض الأنواع تحك أرجلها بالأجنحة لتصدر صوتاً . ويصدر الجراد صوته لجذب الإناث ليتحدى منافسيه الذكور ليفوز بالإناث .
      4. السكادا :
      آلية إصدار الصوت : انقباض العضلات وأغشية خاصة
      التعليق : اجذب الحبل لأسفل وأتركه فذلك يمثل العضلات المركزية فى الحشـرة ومن ثم تسمع صوت نقير الحشرة . تلاحظ أن صوت السكادا ينتج من انقباض العضلة المركزية المتصلة بالغشاء الذى على جانبى الحشرة فتصدر صوت نقير. وعند انبساط تلك العضلة تصدر صوت نقير آخر . وعن طريق تتابـع انقباض وانبساط العضلة الذى يصل إلى 170 -480 مرة فى الثانية ينتـج صوت السكادا . ويستخدم صوته فى الغناء الجماعى وتقوم الذكور بالغناء بهذه الطريقة لجذب الإناث .
      5. الذباب :
      آلية إصدار الصوت : ذبذبة الأجنحة بسرعة متوالية .

      6. الخنافس طويلة الفكوك :
      آلية إصدار الصوت : ضرب الرأس على الصدر .
      أطباق الهمس ( تجربة في مركز سوزان مبارك الاستكشافي للعلوم ) :
      مكونات الجهاز:
      طبقان كبيران متقابلان موضوعان على مسافة كبيرة ، كل منهما على شكل قطع مكافئ بحيث يقع قطبا السطحين وكذلك البؤرتان على خط مستقيم .

      خطوات التجربة :
      تكلم بصوت منخفض عند بؤرة أحد السطحين مواجها للسطح بينما يقف زميل لك عند بؤرة السطح الثانى بحيث تواجه أذنه السطح . أستفسر من زميلك إذا كان يسمع الصوت من عدمه . أدر وجهك نحو زميلك وتكلم مرة أخرى تلاحظ أن الصوت يصل إلى أذن زميلك إذا كنت تتكلم فى بؤرة السطح ومواجها له . أما إذا أدرت وجهك إلى زميلك فإنه لن يسمع شيئا إلا إذا رفعت صوتك عاليا .

      التفسير :
      يعمل الطبق المقعر بالنسبة للصوت عمل المرآة المقعرة بالنسبة للضوء . فالموجات الصوتية تخرج من فم المتكلم وتنتشر على شكـل موجات كروية تسقط على السطح وتنعكس عليه . ولما كان مصدر الصوت فى بؤرة القطع المكافئ فإن الصوت ينعكس على شكل موجات مستوية أى أنه ينتشر فى خطوط مستقيمة متوازية . وعندما يسقط على السطح الثانى ينعكس مرة أخرى عليه متجمعاًً فى بؤرته حيث توجد أذن المستمع .

      التطبيقــات :
      يتم استقبال الموجات الكهرومغناطيسية عن طريق طبق Dish يجمع الموجات فى البؤرة حيث يوضع المستدل Detector الذى يحول الموجات الكهرومغناطيسية إلى إشارات كهربية . وكذلك يتم تجميع الصوت فى صوان الأذن إلى الطبلة . وكذلك فهى طريقة التخاطب لدى كثير من الكائنات ومن بينها الحشرات التى تستخدم قرون استشعار لإرسال واستقبال الموجات الصوتية . ولذلك فقد وضعنا نموذج الأذن بجانبه لتدرك العلاقة الوطيدة بين طريقة تجميع الموجات الصوتية فى هذه التجربة وأسلوب السمع فى الأذن .

      ميكروفون القطع المكافئ ( تجربة في مركز سوزان مبارك الاستكشافي للعلوم ) :
      مكونات الجهاز :
      ميكرفون مثبت فى بؤرة سطح عاكس للصوت على شكل قطع مكافئ . ويتم توجيه الميكرفون إلى المصدر الصوتى بحيث يقع مصدر الصوت والنقطة الحمراء على السطح العاكس والنقطة البيضاء على الميكرفون على استقامة واحدة .

      خطوات التجربة :
      وجه الميكرفون بحيث يقع المصدر الصوتى (البعيد) المراد تسجيله على محور القطع المكافئ ، وذلك بأن تجعل النقطة الحمراء على السطح العاكس والنقطة البيضاء على الميكرفون ومصدر الصوت على استقامة واحـدة .
      لاحظ أن الصوت الذى يصل إلى أذنك يختفى منه الخلفية الصوتية الصادرة من المصادر الأخرى المجاورة للمصدر الموجه إليه الميكرفون .

      التفسير :
      يسقط الصوت الصادر من المصدر البعيد على شكل موجات مستوية متعامدة مع محور القطع المكافئ أى يكون انتشارها موازيا للمحور . ولذلك فإنها تتجمع فى بؤرته حيث يوجد الميكروفون . أما الموجات غير المحورية فإنها لا تتجمع فى بؤرة السطح ولذلك لا تصل إلى الميكرفون .

      التطبيقــات : أجهزة التصنت .




    2. #2
      عضو ماسي الصورة الرمزية doctor
      تاريخ التسجيل
      Tue Jul 2009
      الدولة
      بلاش بقا
      المشاركات
      4,321

      افتراضي


      الصفات العامة للحشرات :
      تتمـيز الحشـرات عن غيرها من الحيوانات المفصلية بما يأتى : ـ
      -الجسم فى الطور البالغ مقسم إلى ثلاث مناطق هـى الرأس والصـدر والبطـن وكل من هذه المناطق مكون من عدة حلقات .


      لها زوج واحد من قرون الاستشعار يتصل بالرأس .
      1. لها ثلاثة أزواج من أرجـل المشـى تتصـل بالصدر ( تسمى الحشرات سداسية الأرجل ) يتصل كل زوج من الأرجل بالجهة البطنية لكل حلقة من حلقات الصدر .
      1. > لها زوج أو زوجان من الأجنحة تتصـل بالصدر من الجهة الظهرية وفى معظم الأحيان يكون للحشرة زوجان من الأجنحة يتصل زوج منها بالحلقة المتـوسطة للصدر ويتصل الثاني بالحلقة الأخيرة من الصدر وفـى الحالات الأخرى يكون لها زوج واحد فقط .
      2. تتنفس الحشرات عن طريق القصبات الهوائية .

      أسباب نجاح الحشرات في البقاء :
      تعتبر الحشرات أكثر الكائنات تنوعا على وجه الأرض حيث تشكل نحو 58% من أنواع الكائنات الحية و72% من كل الحيوانات وتحتل الحشرات الآن بالقوة كل سطح اليابس وأينما وجدت فإنها تتفوق فى العدد على كل الحيوانات الصغيرة ولا يجاريها فى هذا غير مجموعة أخرى تنتمى إلى الحيوانات المفصلية وهى الحُلم فى بعض البيئات .
      وقد تمكنت الحشرات من غزو أرجاء العالم جميعاً بقدرتها علـى المعيشة فـى مختلف البيئات ولمقدرتها على تخطى الصعـاب التى تفشل غيرها من الكائنات الحية على تحملها
      ولذا فقد أصبحت الحشرات أكبر أقسام المملكة الحيوانية من حيث عدد أصنافها الذى يتعدى مليون نوع .

      ومن الأسباب التي أدت إلى نجاح الحشرات في البقاء :

      1. <LI dir=rtl>
        جسمها مغطى من الخارج بطبقة كيتينية صلبة تحميها من أثر العوامل الخارجية .


        <LI dir=rtl>
        صغر حجمها مما يمكنهـا من الهروب من الأخطار والوصول إلى الطعام فى مخابئه مهما قلت كميته .


        <LI dir=rtl>
        وجود الأجنحـة فى بعضهـا مما يساعدها على الانتشار وتخطى الكثير من الصعاب .

        <LI dir=rtl>ملاءمة أعضاء الجسم لأكثر من وظيفة كما فى الأرجل التـى تستعمل للقبض على الفريسة ( كما فى فرس النبى )
        <LI dir=rtl>عدم اقتصار معظم الأنواع على نوع واحد من الطعام فمعظم الحشرات كثير التنوع .
        <LI dir=rtl>التطور وخاصة الكامل ، ظاهرة تهيئ الحشرات لتخطى الأخطار المتنوعة .
      2. الخصوبة العالية فى الحشرات .

      الحشرات الضارة :
      1- الأضرار المباشرة التى تسببها الحشرات الضارة للإنسان.
      أ – المضايقة والإزعاج وامتصاص الدم والتطفل الداخلى والخارجى .
      ب- نقل الأمراض الميكروبية المختلفة للإنسان .

      2- الأضرار غير المباشرة التى تسببها الحشرات الضارة للإنسان:
      أ – إهلاك المحاصيل . ب- الأضرار بالحيوانات المستأنسة . ج- إتلاف البيئة . د- تكاليف المقاومة .

      الحشرات النافعة :
      1-من الحشرات النافعة ما يحصل منه الإنسان على منتجات صناعية أو تجارية مثل الحرير من دودة القز والعسل من النحل وغير ذلك من منتجات .
      2- تعتبر الحشرات مصدر غذاء للأسماك والطيور .

      3- تقوم بعض الحشرات النافعة بإبادة غيرها من الحشرات الضارة ويعرف هذا النوع من المقاومة بالمقاومة البيولوجية.
      4- منها ما يفيد بطريقة غير مباشرة بتلقيح المحاصيل .

      5- تحسين التربة وتهويتها وزيادة خصوبتها وكذلك تساعد على التخلص من الرمم والنفايات وما بها من الميكروبات .
      السيء والقبيح والجميل :

      هل كل قبيح شرير وهل كل جميل طيب ؟


      عندما تنظر إلى الحشرات نغتر بمنظرها ولكن يجب أن نقرأ معلومات عنها هل هى ضارة أم مفيدة وهل تنتمى إلى فصيلة الحشرات أو تنتمى إلى فصيلة أخـرى من فصائل الحيوانات .

      إذا قمت بزيارة مركز سوزان مبارك الاستكشافى للعلوم لقاعة الغابة سوف تجد جهاز يجمع كثير من الحيوانات والحشرات التى تنتمى لشعبة المفصليات .
      ( اضغط على الزرار الموجود أعلى كل حشرة أو حيوان واقرأ المعلومات التى توجد على الشاشة الخاصـة بكل حشرة أو حيوان لكى تفرق بين الحشرات والحيوانات الأخرى ) .



      الترانتولا Trantula
      وهى لا تعتبر من الحشرات ولكنها تنتمى إلى العنكبيات . وهى مخلوق جميل ولكن له عضة خفيفة .




      الذبابة المنزلية House Fly
      الذبابة ضارة وتسبب كثيراً من الأمراض مثل الكوليرا ، والدوسنتاريا ، وحمى التيفود فضلاً عن أمراض كثيرة مميتة .



      العقرب Emperor Scorpion
      ينتمى العقرب إلى شعبة المفصليات طائفة العنكبيـات التى تشمل العقارب والعناكب والقراد والحُلم ومثل كل العنكبيات للعقرب أربع أزواج من الأرجل المفصلـية ويصطاد العقرب فريسته باستعمال ما يسمى بالأرجل الملماسية التى تشبه الملقط وهى حادة ذات عضلات


      قوية للإمساك بالفريسة وبمساعدة القرن الكلابى وغدة السم (الحمى) والتى توجد فى مؤخرة جسم العقـرب . وللعقرب لدغة سامة للإنسان تؤثر على الجهاز العصبى وهناك أنواع أكبر حجماً تسبب الموت إذا لم تعالج بواسطة طبيب مختص .
      الحشرة العصوية ذات الأشواك Spiny Walking Stick
      غير ضارة تُشبه ورقة الأشجار عند هبوب الرياح .


      البق المائى Water Bug
      لها عضة خطيرة وتتغذى على الأسماك والضفادع الصغيرة .
      وبإمكانها أن تعض بأطراف أقدامها السابحة .


      الخنفساء طويلة الفكوك Long Jawed Beetle
      حشرة غير ضارة . تمتاز بفكوكها الكبيرة فى الذكور وبذلك تظهر لنا بشكل مخيف وبالرغم من ذلك لا تعض أحداً .


      النحل Honey Bees
      مفيد وينتج العسل ويقوم بتلقيح النباتات . لذلك فهو مفيد جداً للإنسان بالرغم من أن له لدغة مزعجة للإنسان قد تميت فى بعض الأحيان .


      الخنفساء خماسية القرون Five Horned Beetle

      تأكل النباتات بشراهة وهى متلفة لحقول الفاكهة .





    3. #3
      عضو ماسي الصورة الرمزية doctor
      تاريخ التسجيل
      Tue Jul 2009
      الدولة
      بلاش بقا
      المشاركات
      4,321

      افتراضي


      نحل العسل Hony Bees
      أهم ما يميز النحل التعاون فى أسمى معانية الكل يعمل بأمانة وإخلاص وتفانى وتعيش كل مجموعة فى مسكن مشترك ( الخلية) . وحياة النحل ممتلئة بالأعمال الرائعة التى تدل على الحكمة فإنها لا تترك عندها باطلا إلا نفته وأبعدته عن الخلية ولا يكون للإدارة أو التفكير أى دخل فى مثل هذه الأفعال المنعكسة إذ إنها تحدث بطريقة أتوماتيكية بمجرد وصول المؤثر الخارجى إلى الجهاز العصبى .
      فالعوامل الخارجية تدفعها للبحث عن الغذاء أو مكان التكاثر أو غير ذلك . والنحل له قدره على تمييز الروائح المختلفة والألوان بدقة تامة وذلك ليسهل عليها جمع الغذاء عند عودتها مره أخرى للحقل.
      تتكون طائفة النحل من :

      ملكة النحل :
      وظيفة الملكـة الوحيدة هى وضع البيض ومدة حياتها تترواح ما بين 3-5 سنوات .

      تطير الملكـة العذراء وعمرها 2-4 أيام خارج الخليـة لأول مـرة لتتعـرف على ما يحيط بها من علامات تطـير حـوالى من اليـوم الخامس إلى العاشر مـن عمرها الملكـة للتقليـح يتبعهـا الكثير من الذكور .
      ويلقحهـا أسرعهم طيراناً ثم تعـود بعد ذلك الملكة لخليتها وفى مؤخرة بطنهـا عضو التذكير فقط حيث تستقبلها الشغالة وتلتف حولها وتؤدى بعض الرقصات ثم تنظف عضـو التذكير من مؤخرتهـا .

      بعـد فترة تكـون الحيوانـات المنوية جميعهـا قد تسربت الى القابلة المنوية وتبدأ الملكة فى وضع البيض .


      وصف بيض النحل : ينشأ من البيض الملقح ملكات أو شغالات أما البيض غير الملقح ينشأ عنه ذكور .
      والبيضة حجمها صغير يبلغ طولها 2 مم سميكة نوعـا من طرفها العلوى ، بيضاء اللون ، قشـرتها رقيقة ، وتمكـث البيضة ثلاثة أيام وبعـدها تفقس وتخرج منها يرقـة . تقوم الشغالة بتغذية اليرقات التى تفقس من البيض الملقح بالغذاء الملكى طوال فترة تغـذية اليرقات وهى 5 أيام وبنـت لها بيوتـا ملكيـة تنشأ عنها ملكات . أما إذا غذتها فى الثلاثة أيام الأولى بالغذاء الملكى ويومين بالعسل وحبوب اللقاح فإنه ينشأ عنها شغالات .


      ذكور النحل :
      يبلغ عدد الذكور بالعشرات وربما بالمئات وهو متوسط فى الحجم بين الملكة والشغالة . ومدة حياة الذكر 3-6 شهور و ليس له آلة لسع ليدافع بها عن نفسه . أجزاء الفم غير معدة لحمل الرحيق من الأزهار . والأرجل الخلفية لا تصلح لجمع حبوب اللقاح . وليس له غدد فى البطن لفرز الشمع وحاسة الشم قوية ليمكنه من ملاحقة الملكة أثناء طيرانها للتلقيح ويموت الذكر بعد التلقيح مباشرة .
      شغالات النحل :
      يبلغ عدد الشغالات بالمئات وربما بالآلاف وهي أصغر أفراد الخلية حجما وأكثرها عدداً ومدة حياتها 4-6 شهور ، وأجزاء فمها أطول من أجزاء فم الذكر والملكة ليمكنها من جمع الرحيق من الأزهار وأرجلها مجهزة لجمع حبوب اللقاح . وتقوم الشغالة بجميع واجبات المجموعة داخل الخلية وخارجها ما عدا وضع البيض . فتقوم الشغالة داخل الخلية بتحضير الطعام وتوزيعه على اليرقات وتكييف هواء الخلية صيفا و شتاءاً وتبخـير الرطوبة الزائدة بهز أجنحتها وتنظيف الخليـة من القازورات وتجمع اللازم للمجموعة

      وجمـع البروبولس وهو من براعم الأشجار وبعض النباتات وتستعمـل لسد الشقوق أو لجعل سطح الخلايا أملس من الداخل أو لتغطى به الأجسام الكبيرة الميتة التى لا يمكنها سحبها أو إخراجها من باب الخلية .
      نشاط الشغالة فى جمع حبوب اللقاح :
      وهو المصدر الرئيسى والوحيد للنحل و تـربية الحضنة . فعندما تزور نحلة زهرة لجمع حبوب اللقاح تستعمل لسانها وفكوكها العليا فى فتح المُتك وترطيب حبوب اللقاح بقليل من العسل حيث يصبح من السهل أن تلصقه على أجزاء فمها وكذلك علـى الشعيرات الموجودة على أرجلها وبعد أن تمر على عدة زهور .
      تبدأ فى تمشيط حبوب اللقاح الموجـودة علـى الرأس بواسطة الزوج الأمامى من الأرجـل وتناوله إلى الزوج الثانى الذى يسلمه للزوج للـزوج الخلفى حـيث تتجمع فى سـلة حبوب اللقاح وتعود الشغالة محملة إلى الخلية لتبحـث عن العيـون السداسية المناسبة لتفريغ حمولتها .

      الغدد الموجودة فى شغالات النحل :

      الغدد البلعومية : لتغذية اليرقات والملكات بالغذاء الملكى .
      الغدد الفكية : لتطرية الشمع وقت بناء أقراص الشمع .
      الغدة الصدرية : التى تفرز الشرنقة فى حالة اليرقة .
      الغدة خلف العصبية : تفـرز اللعـاب فى حالة الحشرة الكاملة لتحويل السكروز فى الرحيق إلى سكر محلول فى العسل التى تخزنه فى العيون السداسية .
      الغدد الشمعية : توجـد فى البطن أربع أزواج من الغدد الشمعية لفرز الشمع الذى تبنى به الأقراص الشمعية .
      غدة الرائحة : توجد على الحلقة البطنية السابعة من أعلى وتتميز بها الشغالة عن غيرها ولترشد الملكة لخليتها .
      الغدة القلوية والحمضية : توجد فى آلة اللسع للدفاع عن نفسها
      مراحل حياة الشغالة :
      تقوم الشغالة فى بدأ حياتها بتنظيف البيوت الشمعية القديمة وتهوية المستعمرة وتغذية اليرقـات . وتقوم فى شبابها بتسلم الرحيق من الشغالة المتجـولة لتصنع منه العسل وتخزنه فى البيوت الشمعية . وتتحـول فى ختام حياتهـا إلى نحلة متجولة وظيفتها تموين الخلية وهى لا تعمل عندئذ داخل الخلية بل تغادرها إلى الحقل لتجمع الرحيق والماء وحبوب اللقاح فقد وجـد أن هناك من المتغيرات الداخلية فى جسم النحلة ما يدفعها إلى القيـام بنـوع خاص من العمل فـى كـل فترة من الفترات الثلاثـة فالوظيفـة التـى تؤديهـا الشغالة تتوقف على النضوج الفسيولوجى التى تصل إليها فى هذه المرحلة إذ ترتبط درجة هذا النضوج بنشاط الغدد الداخلية وإفرازها لأنواع خاصة من المواد الكيميائية وهى تتدفق داخل الجسم وتؤثر فى حياة الحيوان وسلوكه تأثيرا واضحاً .


      التشريح الداخلى لشغالة نحل العسل :
      يوضح هذا الشكل جميع الأحشاء الداخلية لشغالة النحل حيث يوجد فى تجويف الجسم الجهاز الهضمى الذى ينقسم إلى معى أمامى ووسطى وخلفى ، كما يوجد كثير من التحورات لتحويل رحيق الأزهار إلى عسل .

      الجهاز التنفسـى : ـ

      عبارة عن شبكة كبـيرة جدا من التفرعات عبارة عن قصبات وقصيبات هوائية ، تبدأ على جدار الجسم الفتحات التنفسـية وتصـل هذه القصيبات إلى جميع خلايا الجسم لتمدها بالأكسجين وتخرج ثانـى أكسـيد الكربون . كما يوجد كيسان هوائيان كبيران علـى جانبى البطن لإمداد الحشرة بقدر كاف من الهواء للطيران .
      الجهاز الدورى :-
      يوجد القلب أسفـل الصفائـح الظهرية مباشرة وهو عبارة عن أنبوبة رفيعة تمر علـى الجسـم كله من الرأس حتى نهاية البطن . و نهايـة القلـب فى الرأس حيث يوجد الأورطـى المفتوح ويفيض الدم منـه إلى جميع أنحاء الجسم ليحمل له الغذاء ويستخلص المواد الإخراجية ليوصلها إلى أعضاء الإخراج .
      الجهاز العصبى :-
      يوجد الجهـاز العصبـى على السطح البطني للحشرة فوق الصفائح البطنية مباشرة ويتركب من المخ الذى يوجد فى الرأس والحبل العصبى الذى يتصل به العقد العصبية الصدرية والبطنية ويخرج منها أعصاب إلى جميع أجزاء الجسم . كما يظهر فى الشكل غدد السم التى تؤدى الى آلة اللسع فى نهاية الجسم .
      بعض أنواع أجزاء الفم فى الحشرات :
      من المعروف أن الحشرات عموما تتناول غذائها بطرق مختلفة وطريقة حصول هذه الحشرات على غذائها هامة جداً لأنها
      تعتبر من أهم الطرق لنقل الأمراض بواسطة هذه الحشرات إلى العوائل المختلفة . ويمثل نوع أجزاء الفم فى الحشرات أهمية كبيرة فى اختيار المبيد الفعال الذى يقضى عليها ، فالحشرات ذات الفم القارض تتطلب نوع واحد فقط من هذه المبيدات هو المبيد المعدى لمكافحتها ولكن ذات الفم الماص فإنها تتطلب أنواع أخرى من المبيدات التى تقضى عليها إما بالملامسة أو بالأدخنة .
      وأبسط أنواع أجزاء الفم الحشرات هى تلك التى تتـزود بهـا الحشرات التى تتغذى بمضغ الطعام أى أجـزاء الفم القارضـة والأنواع الأخرى التى توجد بمختلف الحشرات تعتبـر متحـورة من هذا النوع الأساسى .
      وهـذا الجهاز يوضح بعض من أجزاء الفم فى الحشرات مثل :
      1-أجزاء الفم القارضة ( النوع القارض)
      أدر عجـلة الجهـاز لتشغيل فكـوك الحشـرة وتلاحظ كيفية مضغ الحشـرة للغـذاء . بمساعدة الفكوك والأجزاء المحيطة بالفم . وهـذا النوع من أجزاء الفم يوجد فى الحشرات البسيطة التركيب أو النموذجية كالجراد والنمل الأبيض .
      ويتكون الفم القارض فى الحشرات من الأجزاء الآتية : ـ
      1-الشفة العليا :
      وهى على هيئة شفة أمامية تغطى الفك الأمامى ( العلوى ) وتساعد فى جمع أجزاء الطعام الى داخل الفم .

      2-فوق البلعوم ( البلعوم العلوى ) :
      وهـو جزء مرتفع على السطح الداخلـى للشفة العـليا وهى متصلة بسقف الحلق والمرئ وفى الغالب مزودة بأجزاء حسية تتذوق الطعام أثناء التهامه .

      3- الفك العلوى ( الأمامى ) :
      ويوجد خلف الشفة العليا مباشرة وغالبا ما تسمى بالأسنان لأنها تمزق وتطحن الطعام الصلب بطريقة أشبه بالمضغ . والفـك العلـوى صلب متغـلظ ومزود دائمـا بزوائد حادة كالأسنان تمكنها من أداء وظيفتها على خير وجه . ويتصل الفك بالرأس عند قاعدته من الجانب والوسط ويتحرك حركة جانبية بواسطة عضلات خاصة .

      4- الفك السفلى ( الخلفى ) :
      وهو الزوج الثانى من الفكوك ويوجـد خلـف الزوج الأول من الفكوك مباشرة . وهو أعقد تركيبا من الفك الأمامى . يتركب كل فـك سفلى من عـدة وحـدات متصـلة ببعضها ويساعد بعض هذه الوحـدات فى المضغ . بينما يشبه بعضها الأخر قرون الاستشعار وهو ملامس حسيـة وعلى العموم فإن الفك السفلى يقوم بدفع الطعـام اتجاه المرئ ومكونات الفك السفلى هى القاعدة وتحمـل الساق وهذه تحمل بدورها على طرفها زائدتين همـا الشرشرة ( اللاسينيا للداخل والخوذة أو القلنسوة للخارج ) والملمس الفكى وهو زائدة مفصلية تشبة قرن الاستشعار شكلا .

      5- تحت البلعوم :
      وهذه عبارة عن بروز يشبه اللسان وهى إمتداد لقاعدة الفم على السطح الداخلى للشفة وتفتح عليها فتحة الغدد اللعابية .
      وتحت البلعوم أو اللسان عبارة عن بروز أو نمو من سطح الجسم فى هذه المنطقة .

      6- الشفه السفلى :
      وتقع خلف الفك السفلى وتظهر كأنها وحدة واحدة ولكنهـا فى الواقـع عبارة عن زوج آخر من الفكوك أتحد فى الوسـط ليكون وحدة ولذا فإن أجزاء الشفة السفلى تحاكى أجزاء الفك السفلى .

      2-أجزاء الفم الماصة ( النوع الماص )
      أدر عجلة الجهاز لتشغيل خرطوم الحشرة وتلاحظ نزول الخرطوم إلى الرحيق داخل الزهرة ومع استمرار الدوران يلتف الخرطوم إلى أعلى .
      ويحدث ذلك فى الفراشات وأبى دقيق وتتغذى هذه الحشـرات فى الطـور الكامـل على رحيق الأزهار والسـوائل التى تمتصها بواسطة خـرطومها الطويل والذى يتكون من اتحاد خوذتي الفكين الخلفيين .

      وتكون الخوذتان باتحادهما أنبوبة تفتح عند المرئ. وفـى هذه الأنواع من الحشـرات قد لا توجد الشفة العليا ولا الفكوك الأمامية وإن وجدت فتكون مضمحلة جدا. وتمثل الشفة السفلـى من هذا النوع من أجزاء الفم بالملمـسين الشفهين فقط والسـطح الداخلـى لكل من الخوذتين به ميزاب وبذلك فعندما تتحد الخوذتان بواسطة الخطاطيف والأشواك الخـاصة تتكون بينهما نتيجة جانب الميزابين قناة الطعا م يصعد فيها الطعام السائـل الذى تمتصه الحشرة وفى حالة الراحة يلتف الخرطوم حـول نفسه كالملف ويمكنه من الالتفاف . وجود دعامة صلبة على الحافة الخارجية للقلنسوة وفى حالة التغذية ينفرد الخرطوم بواسطة دفع الدم داخله ويغمس طرف الخرطوم فى الرحيق أو السائـل وتبـدأ عملية الامتصـاص بمساعدة مضخة عضلية موجودة بمقدم الرأس .
      وتنقل الحشرات ذات الفم الماص أثناء تغذيتهـا الميكروبات للأمراض النباتيـة من النبـات المصاب للسليم.

      3-أجزاء الفم الثاقبة الماصة ( النوع الثاقب الماص )
      أدر عجلة الجهاز حيث يصل خرطوم الحشرة إلى الجلد الموجود على الجهاز وباستمرار الدوران يرتفع الخرطـوم الى أعلـى . وتحـورت أجـزاء الفم فى مجموعات كثيرة من الحشـرات لتصبح قادرة على ثقب الأغشـية الحيوانيـة أو الأنسجـة النباتيـة وامتصاص العصارات المختلفة .
      ومن بين هذه الحشرات ما يتغذى على النباتات وأخرى تتغذى على الحيوانات والإنسان . وتناسب أجزاء الفم الثـاقب المـاص مع نوع الغذاء والعائل الذى تعيش عليه مثـال لذلك البعـوض وتتحـور الفكوك وتحت البلعوم و الشفة العليا فى البعوض إلى مشارط حادة دقيقة جدا وتحويها الشفة السفلى على هيئة بوز .
      والملامس الفكية واضحة وكبيرة ونامية وأما الملامس الشفهية فتمثل بفصوص مفرطحة صغيرة كالشفيات .
      وأجزاء فم البعوض كاملة التكوين فى الأنثى وهى التى لها عـادة امتصاص الـدم . وعندمـا تسعى البعوض لأخذ وجبـة من الـدم.
      فإن أول ما يـدل على اقترابها عـادة هـو ( طنينها ) ذو النغمـة العاليـة وهذا يحدث مـن اهتزازات أجنحتـها واقتراب أجزاء الصدر من بعضها .
      وعلى كل حال تستقر البعوضة على الجلد بخفة لا يمكـن إدراكهـا وبعد ذلك تجهـز آلتها للعمل فيعمل الفكان العلويان والسفليان المدببان الثقب وتتبعهم بعد ذلك باقـى أجزاء الخرطـوم وقبل أن تثقب البعوضة جلد ضحيتهـا فإنها تتحسسه أولا لتعثر على بقعة مناسبة ناعمة ثم تستعد بعد ذلك خناجرها ( فكوكها ) للعمل بعد ذلك يبدأ لعابها فى الإنسكاب ويقال أن هذا السائل يسبب تهيج الجلد وتورمه بعـد عمليـة الوخز فيعمل ذلك على توارد الدم حتى ترتوى البعوضة . والفكـوك الفمية فى ذك البعوض ليست معدة من حيث تكوينها أعدادا كافيا للثقب .
      ومن أمثلة الفم الثاقب الماص
      أجزاء فم البرغوت : ـ
      وهى من النوع الثاقب الماص بسيط التركيب . ويتغـذى البرغوث على دماء الحيوانات والإنسان . وعند نزول اللعاب قبل امتصاص الدم ينـزل معه الطفيليـات وبالتـالى ينقـل العـدوى للإنسان أو الحيوان الذى يمتـص دمـه ومن الأمـراض التى ينقلها مرض الطاعون .

      أجزاء فم ذبابة التبانا: ـ
      وهى على هيئة إبر طويلة ورفيعة لثقب الجلد وامتصـاص الـدم ومن الممكن أن تتغذى على دم الإنسان ولكنها فى العادة تتغذى على دماء القرود وتحدث ألم شديد عند إحداث الجـرح لامتصـاص الدم .

      4-أجزاء الفم الإسفنجية ( النوع الإسفنجي )
      يوجد فى فم الذبابة المنزلية وغيرها من الذباب غير المـاص ومثـل هذه الحشرات تتغذى على الأطعمة السائلة أو تلك التى تذوب مباشرة فى لعابها .
      وفيها قد تحورت الشفة السفلى على هيئة بوز قابل للاستطالة فى طـرفه زوج من الأجسـام ( الوسائد ) الإسفنجية كبيرة الشكل هى الشُفيات ويخترقها قنوات كالقصيبات . وتتكـون الأنبوبـة التـى يصعد فيها الطعـام من منطقة الذقن والشفة العليا وفوق البلعوم وتحت البلعـوم ويعمل الأخير كاللسان داخل أنبوبة الطعام .
      وفى هذا النـوع لا يوجد الزوج الأمامى من الفكوك والزوج الخلفى مضمحل مختصر ويمثله زوج الملامس الفكية وساق الفك فقـط .
      وعندما تتغذى الذبابة على طعام سائل فإن الوسائـد ذات القصيبـات توضع بملامسة السائل وبذا تمتلئ بواسطة الخاصة الشعرية . وتقود جميـع القصيبـات إلى نقطة واحدة بالقرب من فتحة أنبوبة الطعام .
      ومن هذه النقطة يشفط السائل إلى المرئ عن طريق أنبوبة الطعام

      ويساعد فى عملية الشفط مضخة ماصة تقع فى البوز . إذا تغذت الذبابة على طعام صلب فإن الشفة توضع على الطعـام ويُفـرغ عليها المحلول الإنزيمى ثم يشفط ثانية محملا بالطعام السائل . وعادة إفراغ المحتويات السائلة على الطعام الصلب عند تغذية الذبابة عليه أثر بالغ فى انتشار الأمراض إذ أن هذه السوائل تحوى كثيراً من الميكروبات التى تسـبب أمراضاً مختلفة وبخاصة البكتريا .
      وفى بعـض أنـواع الذبـاب الماص كـذباب الإسطبلات وذباب الخيول تتحور الفكوك كمخاريز تمكن الذبابة من ثقب جلد العائل ثم تقوم بشفط دمه بالطريقة الإسفنجية .
      5-أجزاء الفم القارضة اللاعقة ( النوع القارض اللاعق )
      مثل أجزاء فم النحلة وغيرها من حشرات غشائية الأجنحة . وهذا النوع من أجـزاء الفم معقد التركيب وهو يشتمل على بعض مكونات ( أجزاء) النوع القارض بالإضافة إلى وجود جزء لاعق يشبه اللسان وفى هذا النوع من أجزاء الفم تكون الشفة العليا والفك الأمامى كما فى أجزاء الفم القارضـة ولكنها تستعمل هنا فى القبض على العدو أو الفريسة ولأعمال بناء وإصلاح الخلية التى تعيش فيها وأما الشفة السفلية فمتحورة لتكون بوزاً لاعقا يشبه اللسان وللبوزبه ميزاب عميق ومغطى بكثافة بشعيرات .
      وينتهى طرفه بفص أشبه بالملعقة ويعرف بالشُفية .
      وعندما تتغذى النحلة أو أى حشرة أخرى لها هذا النوع من الفم على سوائل متوفرة بكميات كبيرة تصعد السـوائل خـلال أنبوبـة طعـام مؤقتة تتكون نتيجة لانضمام الخوذتين (القلنسوتين) وملمس الشفة السفلى وجار اللسان ثم يغمس طرف هذه الأنبوبة بالسائل ويتحرك اللسان للأمام والخلف فيدفع السائل للداخل فى قناة الفم ويتم ذلك الدفع ( ارتفاع السائل داخل القناة ) بواسطة مضخة عضلية توجد داخل مقدمة الرأس . وفى حالة ما تكون السوائل التى يتغذى عليها الحشرات موجودة فى أماكن ضيقة أو بكميـات قليلة فإن اللسان وحده يقوم بمهمة امتصاص الطعام حيث يصعد بالميزاب أو القناة الممتدة من الشُفية حتى قاعدة اللسان من جهته السفلى .

      ويوجد على قاعدة اللسان من الجهة العليا فتحة القناة اللعابية ويقود اللعاب لأسفل بواسطة جار اللسان وبذا يختلط اللعاب مع الطعام ويندفع معه لفتحة الفم .




    4. #4
      عضو ماسي الصورة الرمزية doctor
      تاريخ التسجيل
      Tue Jul 2009
      الدولة
      بلاش بقا
      المشاركات
      4,321

      افتراضي


      كيف ترى الحشرات :

      عينان خير أم أعين متعددة ( تجربة في مركز سوزان مبارك الاستكشافي للعلوم ) :
      وصف الجهاز : يتركب الجهاز من عينين مركبتين بحجم هائل مرتكزتين على قاعدة خشبية . يقف الطالب على القاعدة الخشبية للجهاز وينظر إلى أحد زملائه من خلال إحدى العيون المركبة ليرى فى كل عوينة صورة مصغرة للجسم . ولذلك يرى من خلال العين المركبة عدة صور متكررة للشخص .
      التعليق : الأعين المركبة كبيرة الحجم غالبا وتوجد على الجهة العليا من الرأس ( واحدة على كل جانب ) .
      تتكون العين المركبة من عدة عوينات بسيطة ، كل عوينة ترى صورة للشئ لأن كل عوينة لها إسقاط خاص لعدستها .
      ويتصل بكل عوينة عصب متصل بالفص البصرى بالمخ . . ولذلك ترى العين المركبة الأشياء متكررة . وهذا سبب فى أن الحشرات تهرب بسرعة عند اقتراب أى شئ منها .

      ويختلف عدد وشكل السُطيحات فى العين المركبة من حشرة لأخرى وفى معظم الحشرات تكون تلك السُطيحات سداسية الشكل مرصوصة بجانب بعضها البعض . كما أن تلك السُطيحات ليست على أبعاد متساوية على كل مساحة العين . وتختلف كذلك فى عيون الحشرات النهارية عنها فى عيون الحشرات الليلية.
      وفى الحشرة الكاملة يكون عدد وحدات العين كبيرة جدا . فتوجد لعين الذبابة مثلا 4000 وحدة وفى بعض الخنافس قد يصل عدد الوحدات إلى 25000 وحدة .
      منظر عين البـق :
      للحشـرات زوج من الأعين المركبة كبيرة الحجم غالبا وتوجد على الجهـة العليا من الرأس (واحدة على كل جانب ) .

      الصورة التالية لذبابة اللحم .. لاحظ شكل الرأس والعيون المركبة حيث تستطيع عن طريق العوينات المكونة لها الإحساس بأدق حركة تحدث كما يوجد على أرجلها شعيرات حساسة ربما تشعر بأى اهتزازت حولها .
      كيف تطير الحشرات :

      تتحرك الأجنحة فى الحشرات بواسطة :
      أ- العضلات المباشرة :
      هى التى تتصل بقاعدة صفائح الجناح مباشرة وتتحكم فى حركاتها تحكما مباشراً .



      ب - العضلات غير المباشرة :
      تقوم بتحريك الصدر وبالتالي تحرك الأجنحة بطريق غير مباشر , وتوجد منها :-
      1- عضلات طولية :
      تمتد من مقدمة الصدر الأمامى حتى مؤخرة الصدر الخلفى .
      وعندما تنقبض هذه العضلات تتقوس صفيحة جدار الجسم الظهرية . وبذلك ينخفض الجناح إلى أسفل .
      2 - عضلات عمودية :
      تسبب بانقباضها انخفاض الصفيحة الظهرية للصدر وبهذا تسبب ارتفاع الجناح إلى أعلى .
      وتتلاحق حركات الجناح فيعمل كمحرك الطائرة فيساعد الحشرة على الطيران .

      نموذج جناح الذبابة :
      * شائع فى معظم الحشرات التى تطير وفيه تتصل العضلات بطريق غير مباشر بالأجنحة.
      * شد الحبل الذى على اليمين مرة و الذى على اليسار مرة ولاحظ حركة السلاسل التى تعمل كعضلات أجنحة الذبابة .
      * تتبع حركة الأجنحة تلاحظ أنه عند سحب الحبل الذى على اليسار تنقبض العضلات الطولية فتتقوس صفيحة جدار الجسم الظهرية . وبذلك ينخفض الجناح لأسفل . وتلاحظ عند سحب الحبل الذى على اليمين تنقبض العضلات العمودية التى تسبب بانقباضها انخفاض الصفيحة الظهرية للصدر وبهذا تسبب ارتفاع الجناح لأعلى .
      * تضرب الذبابة أجنحتها بسرعة عالية جداً حوالى (200-400) ضربة كل ثانية .نموذج جناح الرعاشات :
      * يتكون من زوجين من الأجنحة وفى هذا النموذج تمثل السلاسل العضلات المتصلة مباشرة بالأجنحة.
      * أدر عجلة الجهاز لتتحرك العضلات التى تحرك الأجنحة ولاحظ العضلات التى تنقبض لتسحب الجناح لأسفل وأيضاً العضلات التى تنقبض لتدفع الجناح لأعلى .

      * تضرب الرعاشات أجنحتها بمعدل حوالى 40 مرة فى الثانية وهى ضعيفة الطيران لأن الأجنحة لا تتصل ببعضها البعض أثناء الطيران .
      أجنحة الحشرات :
      للحشرة النموذجية المجنحة زوجان من الأجنحة يحمل الزوج الأول الأمامى منهما على الجهة الظهرية للصدر الأوسط ويحمل الزوج الثانى على الصدر الخلفى وبينما لا يحمل الصدر الأمامى أجنحة .

      وهناك عدة نظريات تبحث فى كيفية منشأ الأجنحة فى الحشرات ومن هذه النظريات : ـ
      1- نظرية الزوائد المفصلية : وتعتبر الأجنحة تحور لزوائد مفصلية وتفترض هذه النظرية بأن الصدر فى الحشرات كان يحمل فى بادئ الأمر 6 أو 7 أزواج من الزوائد . زحف بعضها لأعلى مكونا الأجنحة وبقى ثلاث منها لأسفل مكونة الأرجل ولكن ليس هناك ما يدعم هذه النظرية وقيمتها تاريخية فقط .
      2- نظرية الخياشيم والقصيبات : وتعتبر الحشرات ذات أصول مائية وتحورت فيها بعض الخياشيم والقصيبات الهوائية إلى أجنحة . ولكن ليس هناك ما يدعم هذه النظرية أيضاَ .
      3- نظرية الصفائح الظهرية : وهذه هى أكثر النظريات الباحثة فى منشأ الأجنحة قبولا من الوجهة العلمية وتعتبر الأجنحة ثنيات مزدوجة لجدار الجسم ويؤيد ذلك نمو الحشرات الجنينى حيث يشاهد نمو الأجنحة على هذا النحو وكذلك فإن القصيبات التى تدخل بهذه الثنيات هى التى تتحور الى عروق الجناح فيما بعد .

      شكل الأجنحة فى الحشرات :
      الجناح النموذجى فى الحشرات عبارة عن رقعة غشائية رقيقة مثلثة الشكل . ويتصل الجناح بالجسم بواسطة غشاء إبطي
      تدعمه صفائح إبطية وتتسع رقعة الغشاء الإبطى فى بعض الحشرات فتكون زوائد إبطية للجناح وتسمى مناطق الجناح بأسماء مختلفة فى مختلف الحشرات .
      وتعطى للزوايا وحوافها أسماء حسب موقعها . فالزاوية التـى تقع بين مقدمه الجناح والجسم تسمى الزاوية الكتفية وحافة الجناح الأمامية تسمى بالحافة الضلعية والحافة المقابلة هى الحافة الخلفية والحافة الطريفية للجناح تعرف بالحافة الخارجية.
      وهناك أنواع متعددة من أجنحة الحشرات تمثل بأجنحة فئاتها المختلفة وأهمها : ـ
      1- الأجنحة الحرشفية
      أ- الفــراشات :
      تتألف رتبة حرشفيات الأجنحة من مجموعتين من أشهر مجموعات الحشرات وأكثرها انتشارا هما الفراشات النهارية والفراشات الليلية وتضم الرتبة أكثر من مائة وخمسة وعشرين ألف نوع .

      والحشرات التى تنتمى إلى هذه الرتبة مبعث إعجاب ليس لجمالها فقط وبينما لفائدتها الكبيرة بالنسبة للإنسان والفراشات تمتص رحيق الأزهار بواسطة أنبوب طويل مؤلف من التحام فكين ويدعى الأنبوب الماص الذى على طريقة المصاص المستعمل فى تناول المرطبات
      وأجنحة الفراشة كبيرة وهى غشائية وشبه مثلثية الشكل والجناحان الأماميان أكبر عادة من الجناحين الخلفيين .
      ب - أبو دقيق الكرنب:
      الحشرة لونها أبيض مصفر والجزء المجاور للزاوية الأمامية فى الجناح الأمامي أسود اللون وعلى نفس الجناح الأمامي فى الذكر بقعة بينما فى الأنثى بقعتان .

      اليرقة لونها أخضر مصفر وعلى الظهر خط طولى أصفر ويعيش على الكرنب والقرنبيط حيث تتغذى اليرقات على الأوراق وتحدث بها ثقوبا كبيرة .
      ج- أبو دقيق الخبازى:
      الأجنحة الأمامية والخلفية ذات ألوان مختلفة منها الأحمر أو البرتقالى ـ بنى والأسود واليرقة لونها أسود وعلى جانبيها خط أصفر باهت وعلى سطحها مجموعات من الأشواك وتصيب الخبازى والخرشوف وتتغذى اليرقات على الأوراق كى تلتصق الأوراق بخيوطها الحريرية وتتحول داخلها الى عذراء .


      2- الأجنحة الجلدية
      أ- الصرصور :
      هناك أنواع شائعة أشهرها الصرصور الأمريكانى ويوجد بكثرة فى مواسير المجارى والمخابز وأينما توافر الدفئ وعمت القذارة وهو حيوان ليلى ( أى ينشط ليلاً ) ويجرى بسرعة ويتغذى عل المواد العضوية الحيوانية أو النباتية وتقل الصراصير أثناء الشتاء وتضع الصراصير حافظة تحتوى كل منها على 20 بيضة منتظمة فى صفين ويفقس البيض عن حوريات تنسلخ من 6-7 مرات وتصبح حشرات بالغة.

      وتنتمى الصراصير من الناحية التصنيفية إلى رتبة مستقيمات الأجنحة التى لها جناحان أماميان جامدان وجناحان خلفيان غشائيان وأجزاء الفم فى الصرصور من أنواع القارض والجسم معقل ويتكون من الرأس وصدر وبطن أما الصدر يحمل الأجنحة بالإضافة إلى ثلاثة أزواج من الأرجل وهكذا تعرف الحشرات جميعها بسداسية الأرجل . الجهاز العصبى بطنى عبارة عن حبل عصبى بطول الجسم
      وهناك قرون استشعار للإحساس وكذلك قرنان شرجيان وقلمان تناسليان فى الذكر والقلب فى الصرصور 13 حجرة .

      ب -الجـــراد :
      تشمل رتبه مستقيمة الأجنحة على أنواع الجراد الصحراوى والجراد المصرى وأنواع النطاطات والحفار التى تتغذى جميعها على النباتات وتتلف المحاصيل فى الحقول وقد تأتى عليها جميعها وتسبب خسائر اقتصادية فادحة وأجزاء الفم فى تلك

      الحشرات من النوع القارض ولها زوجان من الأجنحة الأمامية الجلدية أما الأجنحة الخلفية فكبيرة شفافة تنطوى تحت الجناح الأمامي عند عدم الاستعمال وأرجل هذه الحشرات بعضها معد للجرى والأخرى للقفز والحشرة الكاملة للجراد قوية جداً للطيران وتهاجر مسافات بعيدة لا تتغذى أثناء الهجرة ولكن إذا ما وصلت الى الأرض المزروعة تكون شرهه .
      وللجراد فى الطبيعة ( 3 ) أجيال فى السنة وتختلف مدة الجيل تبعاً لفصول السنة ففى الربيع حوالى ثلاثة أشهر ونصف والخريف والصيف حوالى أربعة شهور ونصف .

      3- الأجنحة الغمدية
      الخنافــس :
      تتبع الخنافس رتبة غمدية الأجنحة وهى حشرات ذات أجزاء فم قارضة والحشرة ذات الأجنحة منها لها زوجان : أمامى سميك صلب وخلفى غشائى يطوى تحت الأول فى حالة عدم الاستعمال .

      تتغذى على النباتات أو المواد العضوية وهناك أمثلة عديدة للخنافس منها خنفساء البقول التى تصيب العائلة البقولية فى الحقول قبل الحصاد وتضع بيضها على الأزهار والثمار قبل النضج وبعد الفقس تدخل اليرقات فى الثمرة وتتغذى الخنفساء على الحبوب المكونة أثناء النضج حتى الحصاد وبعد التخزين ثم تتحول الى عذراء داخل الحبة وأخيراً تخرج الحشرة الكاملة أثناء وجود الحبوب فى المخازن
      وقد يستمر توالد بعض الأنواع فى الحبوببعد التخزين ومن الخنافس أيضاً خنفساء البقول الكبيرة والصغيرة وخنفساء للوبيا وخنفساء بذور البرسيم وأيضاً خنفساء الدقيق .
      4-الأجنحة نصف الغمدية
      السكادا أو " دبابير الحصاد" :
      من الحشرات ذات الأجنحة الخارجية ، وتتضمن الحشرات المعروفة بدبابير الحصاد المشهورة بالأصوات المصرصعة المنبعثة عنها وللسكادا قرون استشعار شوكية قصيرة أو خيطيه طويلة وأجزاء الفم من النوع الثاقب الماص .

      5- أجنحة كثيرة التعرق
      أســد النمــل :
      يتبع رتبه شبكية الأجنحة وفيه الأجنحة كثيرة العروق على هيئة سقف عند الراحة وهى أطول من الحشرة وأجزاء الفم فى الحشرة النافعة من النوع القارض أما اليرقات اليافعة متحورة للافتراس وفكوكها العلوية قوية بها ميزاب يغطيه الفك السفلى وتمر فيه العصارة الغذائية واليرقات قليل منها مائى وتحفر يرقات بعض أنواع

      أسد النمل حفر فى التربة الناعمة وتسكن أسفلها فى انتظار أى فريسة تقع فى الحفرة وتتحول إلى عذارى داخل شرانق طينية أو حريرية تفرزها من قنوات ملبيجى وتخرج من الشرج و العذراء طليقة وهناك حشرات تعرف بأسد المن وهى حشرات نافعة تفترس بيض و يرقات دودة القطن .
      6- الأجنحة الشعرية
      التـــربس :
      يتبع التربس رتبة الحشرات هدبية الأجنحة وتشمل الحشرات صغيرة الحجم جداً وتوجد على النباتات وخصوصاً الأوراق

      والأزهار وتتغذى على العصارة النباتية وتتلف الحشرة خلايا البشرة الخارجية فتخرج منها العصارة وتمتصها فتجف فى النهاية . والتربس حشرة سريعة الحركة صغيرة الحجم لها زوجان من الأجنحة المستطيلة الشكل ويوجد على حافة كل جناح أهداب طويلة وأجزاء الفم الثاقبة ماصة .
      من أمثلة التربس : تربس القطن أو البصل تتطفل على القطن والبصل والبرسيم وهناك أيضاً تربس العنب .
      7- الأجنحة الغشائية الرقيقة
      وتوجد فى حشرات كثيرة كالنحل ومتساوية الأجنحة ….. الخ . وهذه التحورات جميعا فى الأجنحة الأمامية أما الأجنحة الخلفية فقد تتحور على هيئة دبابيس توازن . كما فى الذباب المنزلى وباقى أنواع ذات الجناحين .
      طرق اتصال أجنحة الحشرات :
      لكى تقوم الأجنحة بوظيفتها على خير وجه الجناحين على كل جانب يعملان معا أثناء الطيران ويكونان متصلان بوسائل مختلفة فى الفئات المختلفة من الحشرات .
      وأهم طرق اتصال الأجنحة فى الحشرات هى كما يأتى : ـ
      1- اتصال بالخطاطيف Hamuli النحل : ـ
      حيث يوجد صف من الخطاطيف على الحافة الأمامية للجناح الخلفى تثبت بدخولها ثنية الحافة الخلفية للجناح الأمامى .
      2- اتصال مشبكى Frenulum :
      كما فى بعض الفراشات وأبو دقيق ويوجد بروز على الحافة الأمامية للجناح الخلفى عند الزاوية الكتفية ويثبت هذا البروز فى مجموعة من الأشواك على الحافة الخلفية للجناح الأمامى بالقرب من الزاوية الإبطية للجناح وقد يكون المشبك على الجناح الأمامى مكان الأشواك والعكس بالعكس بالنسبة للأشواك .

      فتكون مكان المشبك فى النوع السابق كما هو الحال فى بعض أنواع الفراشات وأبو دقيق (حرشفية الأجنحة) .
      وفى قلة من الحشرات كالرعاشات لا تتصل الأجنحة ببعضها البعض أثناء الطيران ولذا فهذه الحشرات ضعيفة الطيران.




    5. #5
      عضو جديد
      تاريخ التسجيل
      Wed Apr 2010
      الدولة
      السعوديه
      المشاركات
      1

      افتراضي


      موضووووع راااائع,,يعطيك العافيه

      بس الصور مو طالعه عندي,,لو تعيدو رفعهااا مره ثاانيه

      اكون شاااكره لكم..




    6. #6
      عضو جديد الصورة الرمزية ?????
      تاريخ التسجيل
      Sat Oct 2009
      الدولة
      السعودية
      المشاركات
      12

      افتراضي


      موضوع متميز و كامل أتمنى لك التوفيق


      أترك المستقبل حتى يأتي ولا تهتم بالغد لإنك إذا أصلحت يومك صلح غدك



    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •