صخر رسوبي

صخور رسوبيةتنشأ الصخور الرسوبية من ترسيب المواد المفتتة أو الذائبة في الماء والتي تنتج من تعرض الصخور المختلفة الصخور النارية، الرسوبية أو المتحولة إلى نشاط ميكانيكي حيث تؤدي إلى التفتت الميكانيكى للصخور بسبب عوامل التجوية كالرياح والأمطار والأمواج البحرية وغيرها.تختلف الصخور الرسوبية عن النارية والمتحولة في انها ذات اصول ومناشء مختلفة بينما المتحولة والنارية ذات اصل ومنشأ واحد. أما التجوية الكيميائية فإنها تؤدى للتحلل الكيميائى لمعظم المعادن المكونة للصخور,

ثم تقوم عوامل النقل كالمياه الجارية والرياح والجليد بنقل المعادن المتحللة والفتات كمكونات صلبة أو ذائبة. ويبدأ ترسيب المواد الصلبة عندما يضعف تيار الماء أو الهواء الحامل لها، أما المواد المذابة فتترسب بعد تبخر الماء المذيب لها وتحدث عملية الترسيب في أماكن كثيرة من أهمها الصحاري وسفوح الجبال وفي السهول الفيضية حول الأنهار وفي البحار والمحيطات والبحيرات حيث تتكون الرواسب الملحية ثم تتماسك الرواسب المفككة لتكون الصخور الرسوبية وتحدث عملية التماسك إما بترسيب مواد لاحمة بين حبيبات الرواسب الخشنة كالحصى والرمال (من المواد اللاجمة الشائعة مثل أكسيد الحديد والسيليكا وكربونات الكالسيوم) أو تتماسك الرواسب بفعل ضغط الرواسب العليا على ما تحتها من رواسب حيث يتم خروج الماء الموجود بين حبيبات الرواسب فتتصلب وتكون صخورا رسوبية.

ترتبط العمليات الإرسابية بالكلس والمادة الطباشيرية التي تدخل في تكوين الصخور الرسوبية بشكل كبير وتتواجد في الطبيعة بأشكال متقاربة ومتناسقة

هناك عدة ألوان لهذه الصخور بحسب المادة الرئيسة فيها ومن الألوان التي تتواجد بها اللون الأحمر، واللون الأصفر، واللون الأبيض.



المميزات العامة للصخور الرسوبية

توجد في الطبيعة على شكل طبقات متتابعة الأحدث فالأقدم وتختلف هذه الطبقات في اللون والسمك والتركيب.
تحتوي الصخور الرسوبية عادةعلي بقايا كائنات حية (أحافير) لأن الظروف التي كونت فيهاهذه الصخور تسمح بحفظ الكائنات الحية بعد موتها أو أجزاء منها أو ما يدل عليها.
يندر أن تكون الصخور الرسوبية في حالة متبلورة باستثناء الصخور الملحية مثل الأنهيدريت والملح الصخري والجبس ولكنها توجد على هيئة حبيبات متماسكة.
تتميز الصخور الرسوبيةبمسامات بين الحبيبات المكونة لها و لهذا فهي تعتبر خزانات طبيعية للنفط والمياه الجوفية والغاز الطبيعي.
تقاوم عوامل التجوية بدرجة أقل من الصخور النارية.
ومن الصخور الرسوبية الشائعة الحجر الرملي والحجر الجيري والبريشيا والفوسفات ويمتاز كل صخر بطبيعة تكوينة فمثلا الحجر الطيني يتميز بسطحه الاملس ومنة ما يكون هش ويمكن ان يتغير لون صخر عن اخر بحسب المادة الاحمة التي يحتويها أو الشوائب التي تاخذ حيز منه.



أنواع الصخور الرسوبيه

تنقسم الصخور الرسوبيه الي نوعين حسب طريقه تكونها:

1.صخور رسوبيه فتاتيه:

وهي التي تكونت عن طريق تفتت الصخور المختلفه بطرق ميكانكيه متل المياه الجاريه والهوء والتلوج ثم حصل لها عمليه ترسيب.

2.صخور رسوبيه كميائيه:

وهي التي تكونت بالطرق الكيميائيه المختلفه متل التبخروالتبلور من مياه البحر وهي أقل مساميه.



توجد ثلاث مراحل لتشكل الصخور الرسوبية هي:


مرحلة نشوء المادة الأولية.

مرحلة النقل والترسيب.

مرحلة التصخُر أو الدياجينيز.


مرحلة نشوء المادة الأولية


تنشأ المادة الأولية المكونة للصخور الرسوبية عن عمليات التجوية والحت المختلفة،.

التجوية

التجوية هي مجموعة عمليات جيولوجية (فيزيائية وكيميائية وعضوية) تتم على سطح الأرض بصورة رئيسية وتؤدي إلى تغير مجمل خصائص الصخور والفلزات بتأثير فعالية الغلاف الغازي والمائي والحيوي، تقسم التجوية إلى نوعين رئيسيين:

التجوية الفيزيائية:

وهي التي تؤدي إلى تفتيت الصخور إلى أجزاء دون تغيير تركيبها الكيميائي، وتتم بتأثير التغيرات الحرارية، التجلد الإسفيني، ونمو البلورات في الفراغات الصخرية.
التجوية الكيميائية: وهي أشد تأثيراً في الصخورلأنها تغير من تركيبها الكيميائي,
ومن أهم عوامل التجوية الكيميائية الماء والأوكسجين وثاني أكسيد الكربون. من عمليات التجوية الكيميائية الانحلال ،الحلمهة ،الإماهة، الأكسدة والإرجاع.


الحت

تقوم عمليات الحت بتخريب الصخور بصورة كبيرة, كما تتسبب التجوية الكيميائية بتحويل فلزات النشأة العميقة ذات التركيب المعقَد إلى فلزات ثابتة في الشروط السطحية للأرض وبسيطة التركيب الكيميائي. يتحرر أثناء ذلك كميات كبيرة من العناصر المنحلة تنقلها المياه إلى أحواض الترسيب على شكل محاليل غروية أو عادية.


الصخور الرسوبية Sedimentary Rocks

تنشأالصخور الرسوبية من ترسيب المواد المفتتة أو الذائبة في الماء والتي تنتج من تعرض الصخور المختلفة لعوامل التجوية وتؤدي التعرية الطبيعية الى التفتت المكانيكي للصخور.


الخصائص العامة للصحور الرسوبية:

1- صخور هشة
2- الطبقات
3- وجود حفريات
4- تتكون من حبيبات مستديرة او من بلورات معدنية
5- تحوي كثير من الخامات المعدنية
6- ألوان فاتحة
7- لها تراكيب خاصة : علامات النيم، شقوق الطين


تصنيف الصخور الرسوبية

1- صخور رسوبية ميكانيكية التكوين:

تتكون من حبيبات المعادن الناتجة من التفتت الميكانيكي لجميع أنواع الصخور، و نقل المواد المفتتة بفعل المياه أو الهواء أو الجليد الى احواض الترسيب

.و تقسم على اساس حجم الحبيبات:


1- الكونجلوميرات: و حجم حبيباتها يتراوح بين 2 مم و 250 مم، و منها البريشيا (حبيباتها ذات اجزاء مدببة)
2- الحجر الرملي: و قطر حبيباتها بين 2 و 1/16 مم
3- الحجر الغريني : و قطر حبيباتها بين 1/16 و 1/256
4- الحجر الطيني: حبيباتها اقل من 1/256 ، و اذا تشكل الحجر الطيني على شكل رقائق متوازية تولدت بالضغط الواقع عليها سمي (طفلة)


2- صخور رسوبية كيميائية التكوين:

تتكون نتيجة ترسيب بعض المركبات الذائبة في المحاليل المائية بعمليات التبخر، او نتيجة تغير الوسط الكيميائي الحاوي لها:
1- الصخور الرسوبية الجيرية: الحجر الجيري و الدولوميت
2- الصخور الرسوبية الملحية:مثل ملح الطعام و الجبس(كبريتات الكالسيوم و الانهدريت (كبريتات الكالسيوم اللامائية)
3- الصخور الرسوبية السليكية: ترسيب مادة السليكا من المحاليل الغروية مثل حجر الصوان (الفلنت)
3- الصخور الرسوبية الكيميائية-الميكانيكية التكوين: مزيج من مواد كيميائية النشأة (كربونات الكالسيوم) مع مواد ميكانيكية النشأة(الغرين)، مثل(المارل)



4- صخور رسوبية عضوية التكوين:

تراكم بقايا المواد العضوية التي خلفتها الحيوانات أو النباتات التي تعيش في البحار أو اليابسة، و كذلك عمليات التحلل( تفحم النباتات و تحلل بقايا الهياكل الحيوانية). ومن هذه الصخور:
1- الحجر الجيري العضوي او المرجاني: هياكل الحيوانات البحرية المكونة من كربونات الكالسيوم
2- الفوسفات: تراكم و تحلل الهياكل الحيوانية البحرية (فوسفات الكالسيوم)
3- الفحم: ينتج عن تفحم النباتات التي تتعرض للدفن السريع فيمنع من تفاعلها مع الأكسجين الجوي و بالتالي يتم الاحتفاظ بالكربون.



تراكيب الصخور الرسوبية:


1- التطبق: ميل مكونات الصخور ان تأخذ وضع افقي في شكل طبقات
2- التطبق المتدرج: الحبيبات الكبيرة تكون لأسفل ثم تعلوها الاصغر حجما
3- التطبق المتقاطع: تقاطع مستويات التطبق مع مستوى الترسيب(مع اتجاه التيار)
4- التصفح: وجود الصخر على شكل رقائق متوازية بسماكة تقل عن 2 مم
5- علامات النيم: تموجات على سطح الرسوبيات نتيجة تعرضها للرياح او الماء
6- شقوق الطين: عند تعرض الرسوبيات الطينية لفترة جفاف بعد فترة من الترطيب
منقول